منتديات حصن الهجر..بيحان

عامه


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قدوم الشيخ القردعي والشيخ الحميقاني الى مرخه

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

منقوووووول

....
الشيخ على ناصر القردعي واالشيخ على عبدالرب الحميقانى اوتهم وحمتهم مرخه حينما عجز شمال اليمن وجنوبه ان يأوي هذين البطلان فقد هربا من سجن الامام الى جبال اليمن لا يدرون اين يتوجهون والى اين يسيرون فاليمن بشماله وجنوبه تحت انظار الامام يحيى حميد الدين فهما مطلوبان للامام ومن ذا الذي يجرؤ ان يأوي الشيخ على ناصر القردعي وصاحبه الحميقانى اما من جانب اليمن الجنوبي آن ذاك فقد كان بينهما اتفاق سري بان لا يقبلو هؤلاء الابطال في أي محميه او ولايه بعدن وقد بعثت برقيه لى اهل مرخه ان لا يقبلون الهاربين ولا يحمونهم  والا سوف يتحملون عقوبات اقلها وادناها قطع المساعدات السنويه والمشاهرات الشهريه التي كانت تأتيهم من الإمام وان بلادهم ستحاصر اقتصادياً وارسلت ايضا تحذيرات من عدن لإهل مرخه وقد كانو يعتقدون ان هذه التحذيرات سوف تجعل ابناء وادي مرخه يتراجعون عن مواقفهم الصلبه ويخافو من استقبال الهاربين.قام الشهيد البطل السيخ علي ناصر القردعى وصديقه بإرسال رساله الى وادي مرخه قائلاً هل بمقدورهم ان يفتحو الابواب لهم وريثما يتجلى الامر من ابناء وادي مرخه.
اما دوله الجنوب الممثله بلاحتلال البريطاني فقد اخبرت من حولها ان عواقب من يستقبل القردعى والحميقانى عواقب وخيمه وبهذا قام السلاطين بارسال تحذيرات لجميع المشائخ برفض استقبال القردعي والحميقاني اما من ناحيه سلطنة البيضاء والتي آن ذاك كانت تتبع الجنوب فقد ارسلت انذار الى مشايخ مرخه بان لا يعرضو بانفسهم وبمصالحهم مع دوله الامام إلا ان قبائل وادي مرخه كعاداتهم تجاهلت هذا التهديد والوعيد .
وارسلت رساله تحتوي الرد على الابطال بان يقدمو وانهم مرحبين وان مرخه معهم وانها سوف تستقبلهم وتمنحهم حق اللجوء السياسي وتستقبالهم استقبال الابطال فبرغم ما قد تعانيه مرخه من حصار وقطع امدادت الامام والاحتلال البريطاني إلا ان ايمانهم بلله عز وجل جعلهم ييقنون انهم سوف يتجاوزون المحنه بسلام.
وفعلاً تم قدوم القردعى والحميقانى وكانت مرخه تستقبل قدومهم الى ((الهجر))ومن اول المستقبلين كان السيد العاقل ناصر بن محسن ابن الحاج واذا كانت أي بلد تستقبل أي لاجئ بدون مهرجان فوادي مرخه استقبلت البطلان فى مهرجان واسع واستقبال رهيب وجمع كبيروغفيروقد قيل فى هذا المهرجان تصريحات بواسطه شعرائهم.
ورددت الهتافات قائلين ان القادمين حياة لمرخه او الموت لها.
وما كان يتوقعاه البطلان من ثقتهم فى مرخه واهلها قد تحقق وقد صرح احد الساده واسمه السيد/حسين بن محسن الحاج رحمة الله عليه بتصريح فى ذلك المهرجان وكان يرتجز بذلك قائلا
حيا بكم ياذي ولبتوا عندنا@
من باب صنعاء لابلاد بنى هلال @
قل للحميقانى سنان القبيله @
وين المرادي ذي طعنها في الحوال@
يهذا الزامل السيد حسين بن محسن يستفس عن عدم حضور الشيخ القردعي وتأخره لان الشيخ القردعي اتى اليوم الثانى.
فرد الشيخ /عبد الله بن عوض اليوبي
اليوم جبنا ذا ولاخر بايجي @
ريت انها من بعدهم كوفي كلال @
حيو بجرو القوم واثنوا بالرحب @
لما تبان الشمس من رغب الظلال @

وفي اليوم الثاني عند وقوف ابناء قبائل مرخه الابطال وفي هذا المهرجان الواسع الكبير تقدم  السيد/ ناصر بن محسن الحاج قائلاً هذا الزامل الشهير
.
حيا الله الليلة بشوف القردعي @
الشيخ ذي قسم على الدنيا عياه@
القردعي عندي ولا بديه حد@
الموت عند القردعي وإلا الحياة @

وهذا الزامل كانه تصريح وايجاز من قبائل مرخ على انهم لن يسلموه ابدا وبه يخبر الضيفان انهم في مامن وما اصابهم سيصيب مرخه كلها وهنا تقدم الشيخ /حسين بن مبارك حليس مرحبا ويرتجز بهذه الابيات قائلا
الجيد يعجبنى ويشرح خاطري @
قد طابعه يسرح وهو عاده سفيه@
عند الحميقانى وعند القردعى @
يا شعاب مرخه من لفيتيه احذفيه @
وقال شاعر اخر في هذا اظنه عبدالله بن عوض اليوبي
الله يحي كل من حيا بنا @
ما يرخي الماطر وما السيل سال @
ياذي تنشد على المرادي وين هو@
واصل قداكم بالتقارين الجلال@
وصرح الشيخ/ محسن بن حسين بن جرادان النسي الهلالى بهذا الزامل قائلا
حيو بجروان النماره كلها @
لما تبان الشمس من بعد الظلال @
باقول حيا والرحب من خاطري@
من بعدهم ريت انها كوفى كلال @
وهذه التصريح دلاله واضحه وصادقه من اجل ان يطمئنو ضيوفه وانهم فى امان وسعه من الرزق حتى ولو ادي ذالك الى مالا تحمد عقباة ثم دخل موكب الشيخ الحميقانى يرد ويوضح ما هم فيه وان الدنيا تاتى بشي قد لا يكون في الحسبان .
وهو قائلاً
الله يحي كل من حيا بنا @
ما تقارح لقضقاض باصوات الفصيح @
لو لا المطارق ذي جرت في روسنا @
ما قولي انا في البلد ذه بالليح @

وهنا يدلي بتصاريح  ويشكر الحاظرين ويحي جميع المحبين والمرحبين ويفهمهم انه لو لا ضغط الامام
وخوفنا منه ما عنينا هذ البلاد وما وصلنا الى مرخه والى ابنائها الابطال.هنا تدخل الشيخ / محسن بن حسين بن جرادان ويرد عليه ويطمنه وهو قائلا
حيا بكم ياذي ولبتو عندنا @
ياكابر اشعب ما صبيرك يستريح @
حيابكم حد آل صالح بن نمي@
ذي عندهم شرب الخمج مثل الصريح @

وبعدها مكوث الشيخ القردعى والحميقاني واختلاطهم باهل مرخه تقدم الشيخ القردعي بلزواج واستشار العاقل فوافقه على هذا الراي فخطب وتزوج من قبائل بنى هلال النسيين وهم آل عبدلله بن راحج وتسهلت امور الزواج وسكن فى حصن مساعد بن محسن بن سيف السيد رحمة االله عليه  وقامت الافراح وحضرو اهل مرخه وتبادلو الاشعار والقصائد ونذكر بعض ابيات من زوامل واشعار القردعي في زواجه وهو قائلا:

لحنا سرحنا كثر الله خيركم @
يا سدة الوادي ويا سم الطليب @
ذا قول ذي تسرح جيوشه مكبره @
واليوم دور عند خلق الله غريب @

فبعد اكثر من عام جاء مكتوب للشيخ القردعى والشيخ الحميقانى راي امان ورسائل من الامام يحي بن حميد الدين ان المذكورين قد تم العفو عنهم وان عليهم ان يعودوا الي بلادهم فدرس البطلان هذه الرساله مع اهلهم الذين اتو يحملون هذه الرساله وقررا العوده واشعرو اهل وادي مرخه انهم قررو العوده شاكرين ومقدرين ما قدمته مرخه لهم اثناء اقامتهم فيها فذهب عشائر مرخه وكبارها تودع الابطال حتى اوصلوهم ديارهم آمنين نصر بنصر الله ثم بعفو الامام القصه الشهيره هذه معروفه والجميع يعلمها وارجو من اصحاب النفوس الخبيثه ان يتمعنو قليلا في هذه القصه وفي الاسماء وان لا ينجرو خلف التفاهات والتفسيرات الساذجه حول ان قبائل مراد ممثلة بشيخها الشيخ علي ناصر القردعي ما حاربت الامام يحيى الا لانه هاشمي وهذا ليس صحيحا قط فقد كان الشيخ علي ناصر القردعي عاملا لدى الامام وجنديا مخلص له فها هو احد الهاشميين يستقبل الشيخ علي ناصر من ظلم الامام يحيى ويؤيه والخلافات تحصل ما بين الناس كما كان هناك قبائل كثيره تساند الامام فقد كان هناك هاشميين كثر يساندو الثوار... وعندما اشتد الخلاف بين الشيخ القردعي وشعبنا الكريم مع الامام الم يقوم عبدالله الوزير زوج بنت الامام يحيى باصدار فتوى بإجازة قتله وذبك حسب ما شرطه الشيخ القردعي لابراء ذمته والم يكون الحسيني وهو احد الهاشميين المشاركين بثورة ٤٨ باطلاق الطلقه القاتله على الامام يحيى .قبيلة مراد عامة واسرة الشهيد الشيخ البطل علي ناصر القردعي عانت ولا زالت تعاني من عواقب احداث ثورة ٤٨ فلا كهرب ولا اسفلت ولا اي شي في قراهم ولا يذكر اسم الشهيد الا بل مجالس والمقايل اما اعلامنا الرسمي فلا يذكره ابدا لا ادري لماذا هذا التهميش لأسر الثوار الحقيقين ولا ادري لماذا حكومتنا تعطي البطولات لمن لم يقومو بعمل شي.كنت قد سمعت قبل فتره بسيطه ان احد الوزراء وعد بان يقوم بتسمية احد الشوارع الرئيسيه بصنعاء بإسمه ومن انه سيقوم بكل ما يستطيع لارجاع ولو بعض من حقوق اسر الشهداء الحقيقين.
والله يسمعنا بخير ان شاء الله

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى